منوعات

نصائح لتقليل الجوع في رمضان

الحصول على كميات كبيرة من الألياف والخضروات الغنية بالمياه تساعدك على مقاومة الجوع والعطش خلال النهار

مع دخول شهر رمضان من كل عام يصبح التخلص من الشعور بالجوع خلال فترة الصيام أحد الأمور التي تشغل بال كثيرين، في هذا المقال سنعرض لك نصائح الخبراء لتقليل الجوع في رمضان.

مع إصرار كثيرين على الالتزام بفريضة الصوم رغم إصابتهم ببعض الأمراض التي ربما تجعلهم يشعرون بالإرهاق جراء الانقطاع عن الطعام والشراب لفترة طويلة، فإن خبراء الصحة يقدمون العديد من النصائح التي من شأنها أن تمنحك صياماً صحياً.

نصائح لتقليل الجوع في رمضان

ماذا نتناول في السحور؟

يبدأ الصيام دائماً من السحور، وهي الوجبة التي ستحدد مكوناتها ما إذا كنت ستشعر بالجوع والتعب والعطش خلال الصيام، أم لا.

يوصي خبراء التغذية باتباع النصائح التالية التي من شأنها أن تمنحك صياماً أسهل وتقلل احتمالات جفاف الجسم، وتمنحه فائدة صحية أكبر.

من المهم أن نركز على الأطعمة التي تحتوي على ما نسبته 70% من المياه خلال السحور، إضافة إلى تناول السحور على 3 مرات بين الواحدة والأخرى 5 دقائق.

يقول الخبراء إن وجبة السحور يجب أن تبدأ من طبق السلطة خصوصاً تلك الغنية بالخيار والخس والكرفس، إضافة إلى نوع واحد من الأطعمة التي لا تحتوي أملاحًا كثيرة.

من بين الأغذية التي تحتوي على كثير من الأملاح وتجعلك تشعر بالعطش: المكسرات، الأجبان؛ لأنها تجعل الجسم بحاجة للمياه بعد فترة بسيطة من تناولها.

في المرتبة الثانية، تأتي السكريات، وينصح الخبراء بتناول قطعتين من الفواكه الغنية بالماء مثل البطيخ والفراولة والبرتقال، ويمكنك أيضًا تناول كوب من العصير الطازج، ثم اختتام السحور بشرب الماء.

في هذا السياق، تؤكد خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة على ضرورة الابتعاد عن شرب القهوة والشاي قبيل بدء الصيام؛ لأنهما يسببان إدار البول بشكل كبير.

ونقلت “بي بي سي” أن تناول الشاي والقهوة قبيل الصيام يزيدان شعور الجسم بالجفاف بسبب التبول الكثير، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالصداع وانخفاض ضغط الدم ومشاكل الكلى.

رجل ينتظر تناول الأطعمة

كيف نتجنب مشاكل الصيام والشعور بالخمول بعد الإفطار؟

بعيداً عن المستويات المادية للعائلات، فإن موائد رمضان تتسم بالتعدد في العموم، وهو ما يدفع الشخص لتناول أكثر مما يجب تناوله، وأكثر مما يحتاجه جسمه من طعام.

وبصفة عامة، لا يبدأ الجسم يشعر بتبعات تناول الطعام الزائد عن الحاجة إلا بعد فترة من الإفطار، وغالبًا ما تكون عبارة عن تخمة وآلام بالمعدة ورغبة كبيرة في النوم.

قد تكون هذه الأعراض اللاحقة لتناول الطعام بكثرة خلال الإفطار أكثر خطراً على أولئك الذين يعانون أمراضًا مثل سكر الدم وارتفاع ضغط الدم.

وتمثل أيام الصيام الأولى، أصعب فترات الصيام عموماً؛ لأن اعتماد الجسم على الدهون كمصدر للطاقة يبدأ بعد 4 أيام من الصيام.

يقول الخبراء إن تناول الإفطار أيضًا يجب أن يتم على 3 مراحل بين الواحدة والأخرى مدة 6 دقائق، لأن الدماغ بحاجة إلى 18 دقيقة لتلقي إشارة الشبع.

ويُنصح بتناول كوب من الماء وأنت جالس وعلى 3 مرات في أول مراحل الإفطار، ثم الذهاب إلى السكريات في المرحلة الثانية لمد الجسم بالطاقة، ويفضل السكريات الطبيعية مثل التمر وعصائر الفاكهة الطازجة.

وفي المرحلة الأخيرة من الإفطار، ينصح الخبراء بتناول طبق من السلطة المفرومة الناعمة حتى لا تجهد المعدة المتوقفة منذ ساعات.

من المهم جداً أن يحصل الجسم على الألياف المتوفرة في الخضروات لأنها تمنع الإمساك وتزوده بالفيتامينات. هذه واحدة من أهم النصائح لتقليل الجوع في رمضان.

بعد الانتهاء من السلطة، يمكنك تناول نوع واحد أو نوعين على أقصى تقدير من مصادر البروتين والكربوهيدرات، مثل: الأرز، البطاطس، الخبز، وغيرها.

ويؤكد الخبراء على ضرورة الاكتفاء بنوع واحد فقط من مصادر الكربوهيدرات إلى جانب واحد أيضًا من البروتين: اللحوم منزوعة الدهون، البيض، البقوليات، الألبان.

ويشير الخبراء أيضاً إلى أهمية عملية المضغ الجيد والتي تتراوج بين 30 ثانية للأطعمة المرنة و60 ثانية للأطعمة غير المرنة مثل اللحوم.

ورغم الحاجة الكبيرة إلى المياه بعد الإفطار، إلا أن الخبراء ينصحون بعدم الإفراط في تناول المياه دفعة واحدة وبكميات كبيرة.

هذه الطريقة في تناول المياه، قد تضر بالأمعاء. لذلك ينصح الخبراء بعدم تناول أكثر من كوبين مرة واحدة إلا بعد ساعة على الأقل من الإفطار.

من المهم أيضًا ألا نترك الجسم يشعر بالعطش، ومراعاة الشرب كل ساعة إلى ساعة ونصف، كما يقول الخبراء.

صدر دجاج وتبولة وبرغل

معلومات مهمة عن الصيام

  • الكثير من مشاكل العمل والتواصل مع الآخرين يكون سببها عدم التخطيط المسبق للشهر.
  • النساء أكثر قدرة على تحمل الصوم لأن نسبة الدهون عالية في أجسامهم على عكس الرجال الذين يملكون عضلات أكثر وبالتالي يحتاجون طاقة أكبر.
  • المرأة لديها هرمونات نشطة أكثر من تلك الموجودة عند الرجل.
  • هرمون الاستروجين يزيد قدرة المرأة على تحمل الجوع والبقاء هادئة لأطول فترة ممكنة.
  • هرمون التستوستيرون لدى الرجال يزيد استجابتهم للانفعالات والقلق والتوتر.
  • جسم المرأة لا يحتاج الطعام بشكل أكبر مثل الرجل.
  • الإفراط في تناول اللحوم يزيد الاستجابة للانفعالات لأنها تزيد الكوليسترول.
  • من المهم ممارسة بعض الرياضة لضبط ضربات القلب.
  • من المهم جداً إراحة المعدة بشكل كامل من هضم طعام الإفطار قبل البدء في ممارسة أي رياضة. ينصح بالتريض بعد 3 ساعات على الأقل من الإفطار.
  • يفضل ممارسة رياضة خفيفة خلال أيام الصيام الأولى: المشي، حمل أثقال خفيفة بالمنزل، صعود السلالم. ثم زيادتها بشكل يومي.
  • استغلال وقت الصيام في القراءة يقلل الشعور بالجوع والعطش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى