مقالات طبية

دول تسحب شوكولاتة “كيندر” لاحتوائها على “السلامونيا”

قررت مجموعة “فيريرو” البلجيكية سحب كميات شوكولاتة “كيندر سيبرايز”، بسبب الاشتباه في احتوائها على بكتيريا السلامونيا.

وجاء سحب شوكولاتة كيندر الطوعي من قبل الشركة بعد إصابة نحو 60 شخصاً في المملكة المتحدة بالتسمم المرتبط بالسلامونيا، غالبيتهم من الأطفال.

وتتعلق الإصابات بنوع من الشوكولاتة التي تنتجها الشركة البلجيكية على شكل بيض، والمعروفة باسم “بيض كيندر سيربرايز”.

وسحبت الحكومة البريطانية كميات من هذا النوع خوفاً من تلوثه ببكتيريا السلامونيا. وحثّت السكان على عدم تناول هذا المنتج الذي يحمل تاريخ صلاحية بين 11 يوليو 7وأكتوبر 2022.

وأكدت الشركة المصنعة أن التحليلات لم تثبت وجود أي ملوثات في المنتج. وقالت إنها سحبت كميات كبيرة بشكل طوعي لأنها تضع سلامة المستهلكين نصب أعينها.

ولم تقع أي وفيات حتى الآن بين المصابين، لكن 75 بالمئة من الأطفال المصابين لا تتجاوز أعمارهم 5 سنوات.

وعربياً، حذرت دول بينها قطر من تناول هذا النوع من الشوكولاتة، وبدأت تحركاً لمنع تداوله في السوق، وكذلك البحرين التي قالت إنها لم ترصد هذا المنتج في أسواقها.

وقالت السلطات البريطانية إن التحقيقات أثبتت ارتباط حالات التسمم بأحد منتجات شركة فيريرو. ودعت المستهلكين لإعادة ما لديهم إلى المتاجر.

وتشمل أعراض السلامونيا الإسهال وتشنجات المعدة والقيء والغثيان والحمّى، وغالباً ما تزول خلال أيام.

ويحتمل أن تكون هذه الأعراض أكثر حدة عند الأطفال صغار السن الذين لا يملكون مناعة قوية. ومن المهم التواصل مع الطبيب في حال تم رصد أي عرض على طفل صغير السن.

وبإمكان السلامونيا الانتقال من شخص إلى آخر، وينصح الأطباء بغسل اليدين جيداً والابتعاد عن تناول طعام أشخاص آخرين.

قم بشراء كيندر شوكولاتة ٢٠٠ جم Online at Best Price من الموقع - من لولو  هايبر ماركت Covrd Choco.Bars&Tab

حظر سابق

وفي 2018، حظرت وكالة الدواء والغذاء الأمريكية شوكولاتة “كيندر”، بسبب وجوده في علبة من البلاستيك، وقالت إن هذه العبوة قد تضر بصحة الأطفال.

وأكدت السلطات الصحية الأمريكية أن مثل هذه المنتجات قد تصيب الأطفال بالاختناق.

وتحظى شوكولاتة كيندر بمختلف أشكالها وأنواعها بشعبية جارفة في أنحاء العالم خصوصاً بين الأطفال الذين يهتمون باللعبة الموجودة بداخلها.

وفي 2016، سرت أنباء كثيرة بشأن احتواء شوكولاتة كيندر على مواد قد تكون سبباً في الإصابة بمرض السرطان. لكن المنتجين نفوا هذه الادعاءات.

ووجدت جهات رقابية غربية أن شوكولاتة كيندر تحتوي على مستويات خطيرة من الكربوهيدرات العطرية والزيوت المعدنية. وقالت إن هذه المواد قد تكون مسرطنة.

وعندما طالب مسؤولو الصحة الغربيون منتجين “كيندر ريجيل” بإزالة بعض هذه المواد من المنتج، رفضوا  ذلك.

وآنذاك، قالت شركة فيريرو إن هذه المواد موجودة في مكان محيط بالإنسان تقريباً، وأكدت أنه يمكن نقل هذه المكونات إلى طعام بالكثير من الطرق.

وقالت أجهزة الرقابة الصحية إن المواد المسرطنة قد تنتقل من الحبر الموجود على العلبة إلى يد المستهلك. ومنها إلى فمه.

وتقلت الشركة العديد من الطلبات التي تحض على خفض مستويات هذه المواد المقلقة في الشوكولاتة. وقد أكدت الشركة أنها تعمل فعلياً على هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى