مقالات طبية

ماذا يحدث عند ارتداء الجوارب أثناء النوم؟

ثمة كثير من الأشخاص لا يمكنهم النوم  دون ارتداء الجوارب خصوصًا في فصل الشتاء في حين يرفض آخرون مجرد التفكير في الأمر. فما الذي يحدث عند ارتداء الجوارب أثناء النوم.

هناك خلاف في الآراء بشأن فوائد وأضرار ارتداء الجوارب خلال النوم، لكن القاسم المشترك بين الجميع هو نوعية الجوارب التي ترتديها.

آثر ارتداء الجوارب على النوم

قد يمنح ارتداء الجوارب نومًا سريعًا وربما نومًا أفضل خلال الليل. وتظهر الأبحاث أن إزالة البرد عن الأقدام يمكن أن يضبط درجة حرارة الجسم الأساسية.

على الرغم من ذلك، فإن ارتداء الجوارب خلال النوم قد يتجاوز مجرد تدفئة القدمين أو تنظيم حرارة الجسم. كما أنه يفتح الباب للتدليل للعناية بالبشرة وربما حتى المزيد من الحيوية في حياتك العاطفية.

لا أحد يحب الأقدام الباردة، أليس كذلك. إنه أمر مزعج تمامًا وليس إحساسًا يؤدي إلى نوم عميق. يمكن لأصابع القدم الباردة أن تجعلك مستيقظًا، وهي حقيقة يعرفها أي شخص قد ركل حافي القدمين من تحت الأغطية.

لكن هناك سببًا فسيولوجيًا أعمق لارتداء الجوارب أثناء النوم يتجاوز تدفئة أصابع القدم، إنها عملية تسمى توسع الأوعية القاصي.

وإليك كيف يعمل:

يقول الخبراء إن الجسم يعمل على خفض درجة حرارته خلال الليل لكي يساعدك على النوم. يحدث هذا الأمر يوميا وبشكل تلقائي، لأن الجسم يمتلك ساعة داخلية لا تتوقف وتدير دورة النوم والاستيقاظ.

ولكن إذا كانت قدميك شديدة البرودة، فقد ترتفع درجة حرارة قلبك بمقدار درجة أو اثنتين، لأن جسمك يرسل المزيد من تدفق الدم والحرارة المصاحبة له إلى مناطقك الأساسية.

في حال ارتديت زوجًا رقيقًا من الجوارب فإن تلك المواد الخفيفة تقوم بتدفئة قدميك، وتمنحك الاسترخاء وتساعد على توسيع الأوعية الدموية التي تكون منقبضة خلال البرودة.

هذا الأمر يساعد في تحسين الدورة الدموية للجسم عمومًا ويطلق مزيدًا من الحرارة عبر البشرة. من خلال جعل قدميك أكثر دفئًا، فإنك تفتح الأوعية الدموية للمساعدة في تبريد بقية الجسم.

لذا فإن زيادة الدورة الدموية في قدميك يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة الأساسية. يبدو الأمر غير منطقي، لكن هذا ما يحدث، كما يقول بعض الأطباء.

تشمل الفوائد المحتملة الأخرى المرتبطة بدرجة الحرارة ما يلي:

تقليل أعراض مرض رينود

غالبًا ما تصاب القدم الباردة بمتلازمة رينود، اضطراب يصيب الأوعية الدموية الموجودة في أصابع القدمين ويؤثر على عملها، وهو امر يؤدي إلى برودة البشرة وتغير لونها.

ويمكن أن يساعد ارتداء الجوارب خلال النوم في منع إصابتك بمتلازمة رينود عبر تدفئة القدمين وضبط تدفق الدم.

إن ارتداء الجوارب أثناء النوم ليس مجرد مشكلة سخونة أو برودة. لأن الخبراء يقولون إن ارتداء الجوارب بعض وضع كريم مرطب للقدم يزيد من فعالية هذه الكريمات.

أي نوع من الجوارب هو الأفضل؟

الملاءمة والمواد هما مفتاح اختيار الزوج المثالي من الجوارب الليلية. ينصح الخبراء بالبحث عن شيء مريح فضفاض ليكون أفضل.

الجوارب المخصصة للنوم المصنوعة من الألياف الطبيعية مثل القطن أو الكشمير أو صوف ميرينو هي الأفضل، نظرًا لدفئها وقابليتها للتهوية. المواد الاصطناعية مثل البوليستر أقل مثالية.

هل يمكنك النوم في الجوارب الضاغطة؟

ينصح الخبراء بتجنب النوم في الجوارب الضاغطة ما لم يُنصح بذلك لمشكلة طبية. مهما كان ما ترتديه، تأكد من ارتداء زوج جديد من الجوارب كل ليلة لتجنب نمو البكتيريا. وحافظ على نظافة القدمين أيضًا.

هل النوم حافي القدمين أمر سيء؟

إطلاقًا. إذا كنت تفضل أن تكون أجزاء جسمك عارية تحت الأغطية، فهذا هو اختيارك. هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون أن النوم عاريًا هو السبيل للنوم السريع.

ولكن إذا كنت نائمًا حافي القدمين وتعاني من صعوبة في النوم، فقد يكون ارتداء الجوارب بمثابة تذكرة سهلة وغير مكلفة. فقط لا تتوقع الكثير من هذه التجربة.

إذا كنت تعاني من صعوبات كبيرة في النوم، فلا تتوقع أن تكون الجوارب حلًا سحريًا. لن يؤدي ارتداء الجوارب إلى تهدئة أفكارك المتسارعة أو التخلص من قلق اليوم عندما تستلقي في السرير.

في النهاية، يعد ارتداء الجوارب أثناء النوم أمرًا بسيطًا. إذا أفادوك فهذا أمر عظيم. أما إذا جعلوا قدميك ساخنتين للغاية، فانزعهم، هي تجربة في نهاية الأمر.

مخاطر ارتداء الجوارب خلال النوم

يقول موقع “برايت سايد” إن من يرتدون جواربهم طوال الليل عليهم إعادة التفكير في الأمر لأسباب عديدة منها:

يقول الموقع إن بعض المواد المصنعة التي يتم تصنيع الجوارب منها مثل  البوليستر أو النايلون أو الحرير الصناعي، ليست جيدة لبشرة الإنسان ولا صديقة لها لأنها لا تمنح قدميك فرصة التنفس جيدًا.

كما إن النوم تحت غطاء ثقيل  كما هو الحال في فصل الشتاء يجعلك معرضًا للتعرق خلال النوم، وهو أمر شائع الحدوث.

هذه الرطوبة التي تصيب قدميك بسبب الدفء والتعرق تمنح البكتيريا الضارة فرصة جيدة للنمو. وفي حال كانت الجوارب التي ترتديها تحتوي على مواد كيمائية قوية كالأصباغ المعالجة فستكون عرضة للإصابة بالطفح الجلدي والتهيج.

علامات مؤلمة على الجلد

في حال ظهور علامات حمراء على الجلد مصحوبة بحكة تتركها الجوارب على قدميك فإن هذا مؤشر على أن الأشرطة المرنة المستخدمة لتثبيت الجوارب قد تكون ضيفة أكثر من اللازم.

ظهور العلامات المؤلمة المصحوبة بالتهيج على الجلد تحتاج وقتًا لكي تختفي، وقد تؤدي الجوارب ذات الأربطة الضيقة إلى إعاقة تدفق الدم.

احتمال تأثر حرارة الجسم

بينما تكون أنت نائمًا في فراشك، فإن جسمك لا توقف عن العمل وهو ما يؤدي إلى تغير درجة حرارته أكثر من مرة، وهو ما يحول بينك وبين الاستمتاع بالنوم. لأن النوم الممتع مرهون ببرودة الجسم.

إذا لم تكن الأقمشة المصنوعة منها الجوارب تسمح بمرور الهواء فقد يؤدي هذا إلى ارتفاع حرارة الجسم إلى حد قد يؤثر على جودة النوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى